Home >
>

غوغل تمكن الأهل من معرفة نشاطات أطفالهم على الإنترنت

يقدم أحدث تطبيقات غوغل لنظام آندرويد إمكانية إلقاء الآباء نظرة على ما يقوم به أطفالهم على شبكة الإنترنت في ظل إعطاء الملايين من الأطفال في سن 12 و أصغر القدرة على الوصول إلى خدمات غوغل.
في :
5.0
بواسطة (2) زائر
القراءات : 544
في السابق، كان من غير المسموح استخدام غوغل لمن لم يصل لعمر المراهقة بعد، سواء فيما يتعلق بترك تعليقات على فيديوهات اليوتوب، أو تحميل تطبيقات آندويد أو تنزيل الصور على صور غوغل وتقريباً كل شيء يتطلب وجود حساب غوغل،



ولكن الآن تقوم غوغل بفتح وتوسيع الوصول بالتزامن مع إطلاق أداة تسمى Family Link للهواتف التي تعمل بنظام آندرويد، حيث تتيح هذه الأداة للآباء التحكم بحسابات أولادهم و رصد التطبيقات التي يستخدمونها و تحديد مواقع تواجدهم و التحكم بتثبيت التطبيقات ووضع حدود لأوقات الشاشة.



وفي السياق نفسه، قالت نائبة رئيس غوغل لقسم الهندسة أن الهدف من كل مجالات غوغل هو تحسين ما نقوم به للأطفال، وأشارت إلى أنها هي نفسها لديها مصلحة شخصية في نجاح المشروع حيث أنها تملك فتاة تبلغ من العمر 11 عاماً.



ويشار إلى أن هذه النقلة التكنولوجية معقدة قانونياً واجتماعياً ولكن لا مفر منها، فما يزيد عن نسبة 56 في المئة من الأطفال في الولايات المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 عاماً لديهم هواتف محمولة.

و في سياق متصل، قالت كارولاين نور محررة الأبوة والأمومة في Common Sense Media أن الرقابة الأبوية تمكن تحديد الأفلام والتطبيقات ومواقع الويب والمحتويات الأخرى الملائمة لأعمار أطفالهم.



وأضافت أنه لا يوجد أي أداة تحل محل القواعد والتوجيهات التي يضعها الأهل في مكانها بما يناسب أطفالهم، ولكن ما نوصي به حقاً هو أن يقوم الآباء بمساعدة أطفالهم على تعلم كيفية تنظيم الاستخدام الخاص بهم.

و هذه الخطوة قد تساعد الكثير من الأطفال في الولوج إلى عالم الإنترنت، ولكنها تساعد غوغل أيضاً، حيث أنها تشكل فرصة لجلب الملايين من المستخدمين الجدد الى هذا المجال و كسبهم في حين كونهم صغار وسريعي التأثر، فشركات التكنولوجيا مثل آبل ومايكروسوفت حاولت على مدى عقود التأثير على المدارس والطلاب، فبعد كل شيء، طلاب اليوم هم عملاء وزبائن الغد.



وفي هذه الأيام، العديد من الأطفال تحت سن 12 يملكون حساب غوغل، على الرغم من تعارض ذلك مع شروط التسجيل في غوغل، ولكن حسب الدراسات ففي الغالب يتم ذلك بعلم آباءهم، حيث يمكنهم ذلك من الاستفادة من جميع خدمات غوغل أبرزها تحميل التطبيقات من متجر غوغل بلاي.



هذا وتتطلب أداة Family Link الحصول على حساب جديد، مع عدم إمكانية استخدام الحسابات القديمة، حيث تقوم غوغل ببحث إمكانية ترحيل الحسابات القديمة.

ويشار إلى أن التطبيق يمر في مرحلة محدودة للاستخدام التجريبي حالياً، حيث يحتاج طفلك لجهاز يعمل بنظام آندرويد نوغا 7.0 أو مارشميلو، ويمكن للوالدين في الولايات المتحدة الوصول إلى التطبيق من موقع Family Link، حيث تخطط غوغل لإطلاق التطبيق علناً في وقت مبكر هذا الصيف في الولايات المتحدة، وفي وقت لاحق هذا العام في دول أخرى.

وفي ظل رفض الأطفال الذين يحبون الاستقلال لهذا التطبيق، فينصح الآباء والأمهات الذين يحاولون إدخال هذه التكنولوجيا إلى حياة أطفالهم تقديمها مع هاتف جديد، مما يعني ميزة تمت إضافتها، وليس إزالتها، من حياة الطفل.

هذا ويمكن للآباء رؤية التطبيقات التي يحملها أطفالهم، ولكنهم لا يستطيعون رؤية المواقع التي يزورونها أو الرسائل التي يرسلونها، هذا بالإضافة إلى أن الأطفال أنفسهم يمكنهم رؤية ما يرونه آباءهم لأنهم يستخدمون التطبيق أيضاً.

وتعليقاً على هذا، قال مدير منتج Family Link سوارب شارما أنهم لا يريدون أن يعتقد الأطفال أنهم قد قاموا بتصميم برامج للتجسس. كما يرى غوغل تطبيق Family Link على أنه فرصة للآباء والأمهات والأطفال لمناقشة أشياء مثل القواعد والخيارات والسلوك عبر الإنترنت.

ويشار إلى أنه عند الوصول إلى سن 13 عاماً، فسيتم حينها إعداد حسابات خاصة بهم من تلقاء نفسها و سيتم إزالة القيود المفروضة على تطبيق Family Link.

و قد يبدو غريباً أن الأمر استغرق وقتاً طويلاً لغوغل لتلبية احتياجات الأطفال، ولكن هناك أسباب وجيهة.

فالقيود القانونية مثل منظمة حماية خصوصية وأمن الطفل على الإنترنت COPPA تعني أن شمول الأطفال في خدمات الإنترنت ليس أمراً سهلاً، كما أن الخدمات الأخرى أمثال فيسبوك وسناب شات و واتساب و إنستغرام والعديد من التطبيقات الأخرى تشترط تجاوز عمر 13 عاماً.

ميزات Family Link :

تعقب مواقع الأطفال

تتطلب إذن للسماح للطفل بتحميل تطبيق معين و معرفة التطبيقات التي ثبتوها

إمكانية إيقاف أجهزتهم عندما يحين وقت العشاء أو الواجبات المدرسية أو النوم.

تعيين ساعات النوم أو ساعات معينة غير مسموح خلالها استخدام الجهاز

رؤية التطبيقات التي استخدمها الأطفال خلال الثلاثين أو السبعة أيام الأخيرة

زيادة إعدادات البحث من إعدادات البحث الآمن الافتراضية، بغرض إبعاد محتويات للبالغين مثل المشاهد الاباحية.

القيام برمز قفل جديد في حال نسيان الأطفال لرمز القفل الخاص بهم

دق جرس الهاتف للعثور على الأجهزة المفقودة.

القيام بتحديد التطبيقات التي يمكنها الوصول إلى الكاميرا أو المايكروفون.


آراء الزوار


أعلى الصفحة