معظم الناس يخافون من قراصنة الإنترنت ولكن معظمهم لا يعلموا كيفية صدهم

هل تسائلت يوما من هم قراصنة الانترنت على أرض الواقع؟ وفي حال تعرضت لهجوم الكتروني هل ستعرف كيف تتصرف وكيف تحمي خصوصيتك على الشبكة الافتراضية؟ سنتناول الحديث اليوم عن هذا الموضوع
التقييم 5.0
بواسطة (2) زائر
القراءات : 190
وفقاً لموزيلا الشركة المصنعة لتطبيق فايرفوكس فإن معظم الناس أو حتى جميعهم يخافون ويقلقون من قراصنة الإنترنت ومخترقي المواقع أو بالإنكليزية Hackers ، ولكن بالمقابل فإن معظمهم أيضاً لا يملكون أية معلومات حول كيفية صدهم أو الحماية منهم

هذا ووجدت دراسة ل30 ألف شخص أن ثقة مستخدمي الإنترنت فيما يتعلق بالخصوصية والأمن منخفضة جداً أو شبه منعدمة ، ووجدت أن 90% من الناس لا يعرفون كيفية حماية أنفسهم على شبكة الإنترنت، في حين أن 11,5% منهم لا يعرفون أي شيء عن الأمن والخصوصية.

ومع ذلك، فإن التهديد من القراصنة يلوح في أذهان المشاركين، مع وجود نسبة 80 في المئة اعترفوا بأنهم يخشون التعرض للاختراق من قبل شخص غريب، بالإضافة إلى ذلك، نسبة 61٪ قلقون إزاء التعقب على الإنترنت من قبل المعلنين.

ويشار إلى أن شعور المستخدمين بالعجز أمام المخترقين يعتبر أمر غير مفاجئ ، حيث قد أظهرت خروقات البيانات الرئيسية في مواقع لينكدين وياهو وغيرها من المنظمات أن كلمات السر قد تم تداولها بين المتسللين لسنوات قبل ملاحظة أي ثغرات من قبل مستخدميها، ولجأت لهذه الشركات للاستفادة من التعاقد مع خبراء الأمن الإلكتروني لحماية أنظمتها.

ولكن يمكن للمستخدمين اتخاذ بعض الخطوات نحو تحسين الخصوصية الشخصية والأمن على الإنترنت ، هذا وأشارت موزيلا في منشور على medium إلى أن الناس في الحياة الواقعية يقومون باتخاذ العديد من الإجراءات للحماية والحفاظ على الخصوصية فيقومون بإقفال أبوابهم و إخفاء محفظاتهم ولكنهم لا يطبقون الإجراءات نفسها على الإنترنت ، وأضاف إلى أنه عند غياب مثل هذه الإجراءات في الواقع فمن المرجح سرقة محفظاتنا و تنصت الجيران على أحاديثنا ، والأمر نفسه مماثل على شبكة الإنترنت.

هذا و ينصح المستخدمين بتحديث التطبيقات والبرمجيات بشكل منتظم، واستخدام كلمات السر العشوائية التي تتفرد بها كل موقع، ويشار أيضاً إلى موارد إضافية لمساعدة المستخدمين بالحفاظ على أمنهم على الإنترنت.

كما قالت موزيلا أن ما يزيد عن 60 في المئة من المشاركين يملكون أربعة أجهزة أو أكثر متصلة بالإنترنت، وكلما زاد عدد الأجهزة التي يملكها الشخص كلما قل تحكمه بالخصوصية.

هذا وقد وجدت موزيلا أن ثلثي المشاركين على نحو مشجع كانوا قد أبدوا استعدادهم لخضوعهم لدورة تعليمية تخص حماية أنفسهم وخصوصياتهم وأمنهم على شبكة الإنترنت ، و ما يقرب من 95 بالمئة منهم قالوا أنهم سيلتزموا بالتعليم المستمر حول كيفية حماية نشاطاتهم الإلكترونية.


آراء الزوار